غدا الذكرى الـ31 لاعلان الاستقلال

27

“فإن المجلس الوطني يعلن، باسم الله وباسم الشعب العربي الفلسطيني، قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”، ما زالت هذه الكلمات التي رددها الرئيس المؤسس الشهيد ياسر عرفات عند إعلان الاستقلال، حاضرة في أذهان أبناء شعبنا.

ففي الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988، أعلن الراحل عرفات، من امام دورة المجلس الوطني الفلسطيني، المنعقدة في قاعة قصر الصنوبر في العاصمة الجزائرية الجزائر، استقلال فلسطين.

هذا الإعلان التاريخي شكل انعطافا حادا في سياسة منظمة التحرير الفلسطينية، واستند في شرعيته إلى قرار الأمم المتحدة الخاص بتقسيم فلسطين إلى دولتين، وبالتالي قبول منظمة التحرير لمبدأ حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس مبدأ الدولتين.

كلمات الراحل عرفات، شكلت محور وثيقة إعلان الاستقلال التي خطها شاعر فلسطين الكبير الراحل محمود درويش، وصدح بها صوت الزعيم عرفات، معلنا بدء مرحلة جديدة من النزاع م لتثبيت الحق الفلسطيني في نيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة، وتثبيت القدس عاصمة لها.

طباعة

اطلع ايضا على

Comments are closed.