محكمة بلجيكية تصدر حكمها اليوم على منفذ هجمات باريس

39

يتوقع أن تصدر محكمة بلجيكية اليوم الاثنين، حكمها بحق المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس الارهابية، صلاح عبد السلام، على دوره المزعوم في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في بروكسل.

ويُعتقد أن هذا الرجل الفرنسي البالغ من العمر 28 عاماً هو الناجي الوحيد من مجموعة من الإرهابيين الذين نسقوا هجمات عبر العاصمة الفرنسية في تشرين ثاني 2015، ما أسفر عن مقتل 130 شخصًا.

يذكر أن عبد السلام كان من أكثر المطلوبين في أوروبا قبل اعتقاله في بروكسل في 18 آذار 2016 – قبل أربعة أيام من هجمات إرهابية على العاصمة البلجيكية أسفرت عن مقتل 32 شخصاً.

وتتعلق محاكمة عبد السلام ومتهم واحد آخر يدعى سفيان عياري في بلجيكا بتورطهما في إطلاق النار على رجال شرطة خلال حملة أمنية ضد الإرهاب في 15 آذار 2016. وقتل الإرهابي المشتبه به محمد بلقايد خلال المطاردة، التي أسفرت أيضا عن إصابة عدد من رجال الشرطة.

وفرّ عبد السلام وعياري من شقة كانا يختبئان بها بعد إطلاق النار على الشرطة، وتم القبض عليهما بعد ذلك بأيام قليلة في مخبأ بحي مولنبيك في بروكسل.

ويواجه المتهمان في بلجيكا تهم الشروع في القتل وحيازة أسلحة بشكل غير مشروع في سياق إرهابي.

ويطالب الادعاء بسجنهما لمدة 20 عاما مع توقعات بصدور الحكم صباح اليوم الاثنين.

تم تسليم عبد السلام إلى فرنسا، حيث يتم احتجازه في سجن بضواحي باريس. ومن غير المتوقع أن يحضر جلسة المحكمة اليوم الاثنين.

طباعة

اطلع ايضا على

Comments are closed.