الاتحاد الأوروبي: اتفاقية 2005 مرجعية فتح معبر رفح

537

أكد مسؤول الإعلام في الاتحاد الأوروبي، شادي عثمان، أن فتح معبر رفح بين الجانبين الفلسطيني والمصري في قطاع غزة، سيجري وفقاً لاتفاق 2005، مع وجود بعثة للاتحاد مقيمة بشكل دائم هناك. 

وقال عثمان، وفق ما اوردت صحيفة (الشرق) الأوسط: “مرجعيتنا هي اتفاق 2005، هناك تفاهم مع جميع الأطراف على ذلك، (السلطة ومصر وإسرائيل)”. 
ويأتي حديث عثمان بعد زيارة تفقدية قامت بها بعثة متخصصة من الاتحاد لمعبر رفح أمس، حيث وصلت البعثة الأوروبية إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز، وقامت بزيارة مطولة للمعبر.  وأضاف عثمان، أن الزيارة تمت بناءً على طلب رئيس البعثات الأمنية في الاتحاد الأوروبي. 
واجتمع قائد العمليات الأمنية في الاتحاد الأوروبي، كينيث دين، خلال زيارته الحالية مع مسؤولين في السلطة الفلسطينية، بينهم مسؤول هيئة المعابر نظمي مهنا، ومسؤولين إسرائيليين كذلك، لبحث مستقبل المعبر وآلية عمله، بعدما اتفقت حركتا فتح وحماس في القاهرة خلال الشهر الحالي، على تسليم معابر القطاع كمدخل لتمكين حكومة التوافق في قطاع غزة، قبل الأول من نوفمبر/   تشرين الثاني المقبل. 
وقال عثمان، إنه لا يوجد وقت محدد لتسلم وإعادة افتتاح معبر رفح، مؤكداً أن الأمر يحتاج إلى ترتيبات لوجستية، منوهاً إلى أنه لم تُبلغ بعثة الاتحاد الأوروبي من أي طرف بأن فتح المعبر سيجري وفق آليات جديدة مختلفة عن اتفاق 2005″.

طباعة

اطلع ايضا على

Comments are closed.