وقال مسؤول عسكري في قوات البشمركة في إربيل، في وقت سابق “هذه الإجراءات احتياطية بعد أن لمسنا وجود تحركات وتحشدات للقوات الأمنية العراقية بالقرب من السواتر الأمامية لقوات البشمركة”.

وكان مجلس أمن إقليم كردستان قد أعلن في تغريدة على تويتر بأنه يتلقى رسائل خطيرة مفادها أن “القوات العراقية وبينها الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية تعد لهجوم كبير”.

وأضاف المجلس أنه يجري الإعداد للهجمات في منطقتي الموصل وكركوك، حيث تنتشر قوات البشمركة التابعة للإقليم في مناطق متنازع عليها بين بغداد وأربيل.

في المقابل، أكدت الحكومة العراقية عدم نيتها القيام بأي هجوم عسكري على إقليم كردستان العراق أو المناطق الخاضعة لسيطرة قوات البيشمركة في كركوك، مؤكدة أنها تستعد لإطلاق عملية لاستعادة القائم وألويتها لمحاربة داعش فقط.